تطوّر اللغة في سن خمس حتى ست سنوات

يتعلم الأولاد في السنوات الأولى من المدرسة كلمات أكثر وأطول، ويصبحون ماهرين في تأليف الجمل بطرق جديدة. كما يعرفون بشكل أفضل أحرف اللغة والطريقة التي ترتبط فيها الحروف معا وتشكل كلمات.

مهارات القراءة والكتابة المبكّرة وحروف اللغة

يعرف الأولاد في سن خمس سنوات أن الأحرف تشكّل كلمات. يستطيعون التعرّف على الكلمات التي تبدأ بالحرف ذاته – مثلا، “أكلت أمي أناناسًا أصفر” – وكلمات ذات قافية.  يستطيعون اللعب بألعاب ذات قواف وغناء أغان ذات قواف، مثلا، “موز”، “جوز”، “لوز”، “كوز”.

يعرف الأولاد في سن خمس حتى ست سنوات، معظم أو كل أحرف الأبجدية – قدرة هامة في تطوير مهارات القراءة. كذلك، يعرف الأولاد أن الأحرف تشكل معا كلمات. مثلا، تؤلف الأحرف “د”، “ر”، “ا”، “ج”، و “ة” كلمة “دراجة”. تؤلف الأحرف “ق”، “م”، “ي”، “ص”، كلمة “قميص”.

ما زال يصعب على بعض الأولاد لفظ الأحرف مثل بعض الأحرف التي يتعلمونها في الصف الأول، ولا سيما الأحرف التي تسمع صفيرا (ث، ز، ظ). في حال وجود صعوبة في اللفظ من هذا النوع، يُستحسن التوجه بدءا من هذا العمر إلى مهني وتلقي علاج.

ثروة لغويّة

يستخدم ابنكم في سن خمس سنوات صيغة الفعل الصحيحة عندما يتحدث عن الماضي وعن المستقبل – مثلا “ذهبتُ”، “لعبتُ” و “سأتنزه”. كذلك يبدأ بفهم مصطلحات الوقت مثل الليل، النهار، وأمس.

يبدأ بانكم بفهم أن هناك حالات شاذة في القواعد – مثل “نساء” وليس “امرآت”، “بيت” و “بيوت” وليس “بيتات”، “شوك” وليس “شوكات”، وغيرها. رغم ذلك، سيحتاج إلى وقت حتى يعرف الحالات الشاذة في اللغة العربية. يصعب على بعض الأولاد في سن ثماني سنوات أيضا استخدام القواعد بطريقة صحيحة.

في سن خمس حتى ست سنوات تقريبا، يفهم الأولاد أنه قد يكون معنى آخر لبعض الكلمات، ويبدأون بالاعتماد على السياق لفهم المفهوم الخاص للكلمة. مثلا، هناك معنى للفعل “ركّب” في جملة مثل “ركّب بابا الدراجة على السيارة” وبين معنى آخر في جملة “ركّب الولد كلمة من الأحرف”. وكذلك معنى جملة “تغير الوضع. ستأخذك جدتك الآن إلى المدرسة وليس والدك”. كذلك، يبدأ الأولاد بفهم تعابير ومصطلحات – مثل “نشيطة مثل النملة”.

يفهم ابنكم أنه يستطيع إيجاد كلمات جديدة من خلال الربط بين الكلمات مثلا “طق”، “طقة” وأن ينتج كلمة “طقطقة”. يستخدم في أحيان كثيرة تعابير لغوية أو مصطلحات معروفة مثل، “بجنن”، “مثل القرد”.

يبدأ أيضا باستخدام أوزان الكلمات المختلفة، ويفهم أنه يمكن إدخالها في سياق معين وخلق معان جديدة. مثلا، يفهم أنه يمكن إضافة الحرفين مثل “وب” (مثل مشروب من أصل شرب)، وغيرها.

استخدام الجمل

في سن خمس سنوات، يعرف الأولاد كيف يتبعون التعليمات ذات ثلاث مراحل. يستطيع ابنكم فهم وربط كلمات معا وإنتاج جمل ذات معنى – “شرب الولد الشوكو”، ويبدأ بفهم جمل مبنية للمجهول – “شُرب الشوكو”.

رغم ذلك، عندما يصف ما يراه في الصورة، قد يُخطئ في وصف من يقوم بماذا. كذلك، قد يصعب عليه فهم الضمائر في الجمل – مثلا: “قالت الأم للجارة التي زارتها إنها تحترمها”. في هذه الجملة من المقصود عندما تنتهي الكلمة بالحرفين “ها” في الكلمات زارتها، إنها، تحترمها. في سن خمس حتى ثماني سنوات، تتحسن الطريقة التي تُبنى فيها الجمل تدريجيًّا.

قراءة القصص

في سن أربع حتى ثماني سنوات، يتحسن الأولاد جدا في قراءة القصص. ‏تبدأ القصص التي يقرأها ابنكم تكون أطول وأكثر تفصيلا. قد يكون ابتكرها، أو أنه يتحدث عن أمور حدثت في الحقيقة. قد يتحدثون عن أحداث، شخصيات أو أسباب، وكذلك حالات وأحداث وفق ترتيب منطقي – مثلا، “كان عيد ميلاد لولو، لذلك ذهبت إليها، وأعطيتها هدية، ولكن عندما انقطعت الكهرباء شغل والدها مصباحا يعمل بواسطة بطارية”.

يكون أسهل له أن يفهم عمّا يتحدث عندما يقرأ القصة، وأن يفهم تسلسل الأحداث فيها.

قد يبدأ ابنكم في هذا العمر بـ:

  •  استخدام كلمات الربط المختلفة بطريقة صحيحة – مثلا “لأن”، “لكي”، “لذلك”، “بسبب”، “إضافة إلى”، “رغم ذلك”.
  •  استخدام أنواع جمل مختلفة لعرض المعلومات ذاتها
  •  استخدام الضمائر – مثلا “هو”، “هي”، “هم” – عندما يكون واضحا عمّا يتحدث ابنكم في القصة
  •  فهم الفرق بين أسئلة واقعية وبين أسئلة ذات صلة بالنتائج – مثلا الفرق بين “ماذا حدث؟” وبين “لماذا تُفكر أن …؟”

ينمو ويكبر الأطفال بوتيرة مختلفة. سنقدم في هذا المقال معلومات عامة فقط. إذا كنتم قلقين فيما يتعلق بتطور اللغة لدى ابنكم، تحدثوا إلى طبيب الأطفال، ممرضة مركز رعاية الطفل، أو اختصاصي آخر. إذا لم يكن الاختصاصي قلقا ولكن ما زلتم قلقين، فمن الملائم أن تطلبوا رأيا آخر.

 

تمت ملاءمة كافة محتويات الموقع للجمهور عامة.

© http://raisingchildren.net.au، تمت ترجمة المعلومات وتحريرها بمصادقة موقع Raising Children Network