كيف تشجّعون الأولاد على ممارسة النشاطات الجسمانية

تحث النشاطات الجسمانية الممتعة الأولاد على التحرك والتنقل، وتحافظ على صحتهم. بهدف تشجيع الأولاد على ممارسة النشاطات الجسمانية، يُوصى باختيار نشاطات ممتعة قد تصبح جزءا لا يتجزأ من الحياة الروتينية الأسرية.

كيف تشجّعون الأولاد على ممارسة النشاطات الجسمانية

أحد أهم الأمور هو مساعدة الأولاد على العثور على نشاط جسماني يحبونه. الرقص، القفز، الركض، اللعب بالطابة، أو تطيير طائرة – ليس مهما النشاط بحد ذاته وإنما من المهم أن يكون ممتعا.

النشاط الجسماني: التنويع والمتعة

ساعدوا ابنكم على التعرّف إلى عدة نشاطات جسمانية ليتعرّف إلى النشاط الذي يحبه. مثلا، الأولاد الذين يحبون ممارسة نشاطات تتطلب توازنا، قد يتمتعون بالتسلق، ركوب الدراجة الهوائية، اللعب في الملعب، الرقص، أو الرياضة. يتمتع الأولاد الذين يحبون ممارسة نشاطات تتطلب العلاقة البصرية ألعابا مثل اللعب بالطابة في الملعب، الصحن الطائر، أو ألعاب رياضية مثل كرة القدم أو كرة المضرب (التنس).

اقترحوا على ابنكم مجموعة من النشاطات الجسمانية مثل الرياضة والألعاب المختلفة، لمساعدته على الحفاظ على الدافعية والانفعال. إضافة إلى ذلك، تتيح مجموعة متنوعة من النشاطات تعلم مهارات جديدة، الحفاظ على المتعة والتحدي، وممارسة كمية كافية من التمارين الجسمانية يوميا.

النشاط الجسماني مفيد لصحة ابنكم ونموّه، لا سيما إذا كان يتراوح مستوى الصعوبة بين متوسط ومعتدل. لمزيد من المعلومات، اقرأوا المقال النشاط الجسماني للأطفال: كم ولماذا؟.

نصائح لتشجيع النشاطات

  •  كونوا نشيطين أكثر بنفسكم. يُرجَّح أن ابنكم يرغب في تقليدكم.
  •  إذا كان يصعب على ابنكم القيام بأحد النشاطات، فامدحوه وشجعوه  كثيرا.
  •  مارسوا نشاطات جسمانية كثيرة معا. حاولوا تكريس وقت كاف للعب النشط والممتع معا – من الممتع دائما أن تجدوا نشاطات مشتركة يمكن أن تتمتعوا به معا.
  •  شجعوا ابنكم على اللعب خارج المنزل، وامدحوه عندما يقوم بذلك.
  •  انضموا إلى ابنكم في درس تجريبي لمجموعة رياضية أو إلى درس جماعي مثل السباحة أو الرقص.
  •  مارسوا نشاطا جسمانيا عائليا، مثل التنزه في محمية طبيعية أو اللعب خارج المنزل.
  •  اطلبوا من ابنكم المشاركة في المهام اليومية في المنزل، مثل الاهتمام بالحديقة، غسل السيارة، وتنظيف المنزل.
  •  احتفظوا بعلب معدّة للنشاطات في المنزل والسيارة. يمكن أن تضعوا في اللعبة طابة، طيارة، دلوا، وملعقة للعب بالرمل على شاطئ البحر –  لكي تكونوا دائما مستعدين لممارسة النشاطات.
  •  تشكل الطابة، الدراجة الهوائية ثلاثية الدفع أفكارا رائعة لهدية تشجع على ممارسة النشاطات الجسمانية وتزيد من فرصة الخروج من المنزل واللعب في الخارج.
  •  حددوا وقت المشاهدة . راقبوا الوقت الذي يقضيه ابنكم في مشاهدة التلفاز أو استخدام الحاسوب، التابلت، الهاتف الذكي، والأجهزة الأخرى ذات الشاشات الإلكترونية. حاولوا تقييد وقت المشاهدة حتى ساعتين يوميا.

لا يميل الأولاد الصغار إلى ممارسة النشاطات الجسمانية المكثّفة، ولكن أحيانا يمارسون نشاطا لمدة بضع دقائق أو أقل. هذا نشاط صحي، ويُرجح أن يمارسه ابنكم إذا شجعتموه على ذلك.

المشي

لا داعي أن تركضوا ركضا ماراثونيا. إحدى الطرق السهلة ليصبح النشاط الجسماني جزءا من روتين ابنكم اليومي هي الخروج معا للتنزه مشيا على الأقدام. يمكن أن تخرجوا إلى المدرسة أو الروضة. ابحثوا عن متنزه أو حديقة في طريقكم. اعتادوا على استخدام “وسائل النقل النشطة” مثل، المشي وركوب الدراجة ثنائية أو ثلاثية الدفع لتشجيع ابنكم على التعرّف على الحي. يمكن بدء القيام بذلك منذ الطفولة – يستطيع الأولاد الصغار التنقل في الخارج وهم في العربة.

يتضمن المشي اليومي إلى المدرسة  أفضليات كثيرة، لأولادكم، وللمجتمع لأنه:

  •  يساعدكم ويساعد أولادكم على أن تشعروا جيدا.
  •  يساعدكم ويساعد أولادكم على الحفاظ على وزن سليم.
  •  يتيح لأولادكم التعلم والتدرّب على الأمان على الطرقات وقوانين السير.
  •  يسمح لأولادكم بالتعرّف على الحي.
  •  يتيح لكم ولأولادكم فرصة التحدث وقضاء الوقت معا.
  •  يتيح لكم إمكانية الالتقاء بالجيران والتحدث مع الأشخاص الآخرين عند الدخول إلى المدرسة.
  •  يساعد الأولاد على أن يشعروا مرتاحين في المكان الذي يعيشون فيه.

يمكن زيادة مسافة المشي، والخروج إلى نزهة في المتنزه أو الأماكن المثيرة للاهتمام. إذا كان ابنكم لا يحب المشي، فكّروا في أخذ كلب معكم للتنزه كمحفز.

 

تمت ملاءمة كافة محتويات الموقع للجمهور عامة.

© http://raisingchildren.net.au، تمت ترجمة المعلومات وتحريرها بمصادقة موقع Raising Children Network