روتين الأسرة

يُوصى أن تحافظ كل أسرة على روتين معيّن. يُساعدنا الروتين على الاستعداد ليوم غد، وقد يعزز العلاقات الأسرية. يلبي الروتين الجيد احتياجات كل أفراد العائلة.

المبادئ الأساسية

الروتين هو الطريقة التي يستعد فيها أفراد العائلة للقيام بمهام معيّنة، قضاء الوقت، والتمتع. لكلّ ‎عائلة‎ روتين خاصّ بها. يُساعِد الروتين العائلي أفراد الأسرة على أن يعرفوا مَن يفعل ماذا، متى، بأيّ ترتيب، وبأيّة وتيرة. مثلا، قد يكون في عائلتكم:

  •  روتين يومي – روتين الاستعداد للمدرسة أو الروضة، روتين الاستحمام، النوم، تناول وجبة العشاء، روتين الالتقاء بعد فترة من الانقطاع، وروتين الفراق.
  •  روتين أسبوعي – للقيام بالمهام المنزلية، مثل الغسيل والتنظيف.
  •  روتين آخر ذو صلة بالأعياد أو مناسبات العائلة الموسّعة.

قد تكون حياة العائلة فوضوية دون اتباع روتين، ولكن معنى الروتين هو الأهم: يتيح للأولاد معرفة ما الذي تهتم العائلة به. يُدعى الروتين ذو المعنى الكبير، أحيانا، طقوسا. قد تعزز الطقوس المعتقدات والقيم المشتركة بين أفراد الأسرة، وتثير شعور الانتماء والترابط العائلي.

يساعد الحفاظ على روتين يومي ثابت، قدر المُستطاع، الأولاد على مواجهة حالات مثيرة للتوتر مثل ولادة أخ، طلاق، مرض، وفاة أحد أفراد العائلة، أو الانتقال إلى السكن في منزل جديد.

لماذا الروتين جيد للأولاد

هناك أولاد يحبون ويحتاجون إلى الروتين أكثر من الآخرين. رغم ذلك، يتضمن الروتين غالبا بعض الحسنات للأولاد:

  •  يتيح لنا أن نربي الأولاد الصغار ونعلمهم  عادات صحية مثل تنظيف الأسنان، ممارسة النشاطات الجسمانية، أو غسل الأيدي بعد استخدام المرحاض.
  •  تتيح البيئة المنزلية المنظّمة والمتوقعة للأولاد والأشخاص الصغار أن يشعروا بالحماية والأمان.
  •  يعزز الروتين المبني على أساس قضاء وقت ممتع معا العلاقات بين الوالدين والأولاد. قد تصبح القراءة مع ابنكم قبل النوم أو الذهاب إلى المقهى بعد تدريب كرة السلة وقتا مميزا تقضونه معا.
  •  يساعد الروتين اليومي على توجيه ساعتنا البيولوجية. مثلا، تساعد ممارسة روتين ساعات النوم جسم ابنكم على “معرفة” متى آن الأوان للنوم. يكون روتين كهذا ناجعا بشكل خاص عندما يبلغ الأولاد سن المراهقة، وتبدأ ساعتهم البيولوجية بالتغيّر. لمزيد من المعلومات، اقرأوا المقال النوم لدى البالغين.
  •  إذا كان على ابنكم أن يتناول دواء كل يوم، فالروتين يساعدكما على تذكّر وقت تناول الدواء.
  •  عندما يتلقى كل ولد أو بالغ مسؤولية القيام بمهام ذات أهمية كجزء من روتين الأسرة، ينمو لديه حسّ المسؤولية.
  •  يساعد الروتين على تطوير مهارات العمل الأساسية وإدارة الوقت.
  •  قد يشجع الروتين على الشعور بالأمان في حالات مثيرة للتوتر، أو أثناء مراحل صعبة، مثل جيل المراهقة.
  •  عندما يصبح الأولاد في جيل المراهقة، فإن روتين العائلة المعروف والمنتظم يبعث لديهم شعورا من الاهتمام بهم. قد يتم قبول روتين العائلة المتوقع والثابت بترحاب على ضوء التغييرات الكثيرة التي يمر بها الشبّان في هذا العمر.
  •  قد يكون الروتين لدى الأولاد ذوي الحاجات الخاصة ناجعا جدا، وذا أهمية أكبر لدى الأولاد الذين يصعب عليهم فهم أو مواجهة التغييرات.

هناك حسنات صحية أيضا: يعاني الأولاد الذين يترعرعون في أسرة ذات روتين ثابت أقل من التلوّثات في المسالك التنفسية مقارنة بالأولاد الذين يعيشون في حضن عائلة لا تمارس روتينا ثابتا. يُحتمَل أن هذا ينبع من أن الروتين يساهم في اتباع عادات صحية مثل غسل الأيدي. يُقلل الروتين التوتر، الذي قد يؤثر سلبا في الجهاز المناعي.

لماذا الروتين جيد للوالدَين

يتطلب اتباع روتين جهدا أحيانا، ولكن بعد أن يتم تحديده، يصبح لديه الكثير من الأفضليات:

  • يُحيل وقتا للتفكير في الأمور الأخرى أثناء العمل.
  •  يساعدكم الروتين الثابت والمستمر على أن تشعروا أنكم تؤدون دوركم كوالدين بأحسن شكل.
  •  عندما تواجهون أزمة وصعوبات، يساعد الروتين على أن تشعروا بأنكم منظمون أكثر، ويقلل التوتر.
  •  يساعدكم الروتين على إكمال المهام اليومية بنجاعة.
  •  عندما ينجح أولادكم في العمل أفضل بعد اتباع الروتين، يمكن أن تعطوهم تعليمات وأن تلحوا عليهم أقل.
  •  يتيح لكم الروتين التحرر أكثر من الحاجة المتواصلة إلى حل المشاجرات واتخاذ القرارات. مثلا، إذا كنتم تتناولون كل يوم سبت وجبة الغداء لدى الجدة، فلن يسأل أحد أي طعام سنحضّر اليوم.

قد يتوقف الأولاد الأكبر سنا والشبّان عن العمل وفق جزء من الروتين أو قد يعارضونه. حافظوا على المرونة ولائموا الروتين وفق احتياجات أولادكم البالغين. مثلا، يمكن تغيير الروتين وفق أحداث خاصة، كما عندما يبدأون بالعمل جزئيا للمرة الأولى.

أنواع الروتين

تختار كل عائلة الروتين الملائم لها. إليكم بعض الأمثلة على روتين يمكن أن تفكّروا فيه بالنسبة لعائلتكم.

الرُضّع والأولاد في سنّ الروضة

  •  الاستعداد صباحًا
  •  الذهاب للنوم في الليل وفق ترتيب ثابت إلى حد معيّن
  •  تحديد لقاءات اللعب مُسبقًا
  •  تناول الوجبات من خلال الجلوس إلى جانب الطاولة وفي أوقات ثابتة.
  •  تحديد أيام ثابتة للعب والتحدّث مع أحد الوالدين.
  •  قص قصة أو قراءة قصة.
  •   الحفاظ على النظافة والعادات الصحيّة – مثلا، تنظيف الأسنان وغسل الأيدي.

الأولاد في سنّ المدرسة

  •  ترتيب الألعاب وجمعها.
  •  العناية بحيوان أليف.
  •  تحديد لقاءات اللعب مُسبقًا.
  •  تحديد مصروف وفق ساعة ويوم ثابتين.
  •  المساعدة على الغسيل.
  •  الخروج لممارسة نشاطات ما بعد المدرسة.
  •  إنجاز المهام – مثلا، ترتيب الطاولة، إعداد الوجبة، تقطيع الخبز.
  • ممارسة الهوايات أو النشاطات الجسمانية.

الشبّان

  •  استخدام الموارد العائلية مثل أجهزة الحاسوب والهواتف.
  •  غسل الملابس والقيام بالمهام الأخرى.
  •  تحضير الفروض البيتية.
  •  ممارسة الهوايات أو النشاطات الجسمانية.
  •  ممارسة نشاطات ما بعد المدرسة.
  •  ترتيب السرير وتنظيف الغرفة.

كافة الأعمار

  •  الطهي وتناول الوجبات معا.
  •  ممارسة نشاطات ما بعد المدرسة.
  •  مشاهَدة فيلم معا.
  •  تحديد لقاء لكل العائلة.
  •  التحدّث بالدور عن أحداث اليوم التي مر بها أفراد العائلة.
  •  إجراء لقاء خاص بين الولد والوالدين.
  •  إقامة علاقة ثابتة مع أفراد العائلة الموسّعة والأصدقاء.
  •  الاحتفال بالأعياد والمناسبات الخاصة معا.
  •  ممارسة الطقوس الدينية.

كيف يمكن استخدام الروتين لحل المشاكل العائلية

نقدّم لكم مثالا:

بدأ مروان ابن الرابعة عشرة وأخوه الصغير سامي بالإلحاح على والدتهما إيمان، لأنهما أرادا استخدام الحاسوب فور وصولهما إلى البيت بعد يوم دراسي. وقد بدآ يتنازعان في معظم ساعات ما بعد الظهر حول اللعب بالحاسوب. قررت والدتهما روتينا جديدا لحل المشكلة. يُشغّل الحاسوب الساعة الخامسة، يبدأ مروان باللعب أولا، ومن ثم يلعب سامي. استخدم الابنان مؤقتا لتحديد 30 دقيقة لكل دور. النتيجة: تحمّل الوالدان مسؤولية أكبر، وانخفض التوتر في المنزل.

إذا كنتم تشعرون أنكم لستم قادرين على تخصيص الوقت للقيام بأعمال مع أولادكم، يُستحسن أن تستعينوا بروتين جديد. اسألوا أنفسكم الأسئلة التالية:

  •  ما الذي تقوم به عائلتكم بشكل ثابت؟ هل ستكون حياتكم أسهل وممتعة أكثر إذا كانت تسير الأمور بسلاسة أكثر؟
  •  هل يستطيع الأولاد أو أفراد العائلة الآخرون تقديم المساعدة أكثر؟ كيف يمكن اتباع عدة أنواع روتين تتضمن ذات المهام التي يجب القيام بها؟
  •  هل هناك نشاطات ترغبون في القيام بها ولكنكم لا تفعلون ذلك؟ هل يمكن إدخال جزء من هذه النشاطات في روتين العائلة الثابت؟

ليس هناك عدد محدد من أعداد الروتين التي يمكن تحديدها في العائلة أو ما هي أنواع الروتين التي ستستخدمونها. قد لا ينجح روتين يعمل جيدا في عائلة معينة لدى عائلة أخرى. إضافة إلى ذلك، قد يؤدي اتباع الروتين أكثر من اللازم إلى جدول أعمال عائلي غير مرن.

 

تمت ملاءمة كافة محتويات الموقع للجمهور عامة.

© http://raisingchildren.net.au، تمت ترجمة المعلومات وتحريرها بمصادقة موقع Raising Children Network.