احتياجات ابنكم الخاصة وعلاقاتكم برفيق زواجكم

يواجه والدو الطفل ذي الاحتياجات الخاصة تحديات جديدة في العلاقة مع رفيق الزواج، ولكن الأمر يمكن أن يجلب سعادة ودفئًا مميّزَين. تحدثوا عن الموضوع بانفتاح وقدِّروا الوقت الذي تقضونه معا، من أجل الحفاظ على علاقات قوية ومستقرة.

تحديات جديدة في العلاقات الزوجية

يتضمن الاعتناء بولد ذي احتياجات خاصة تحديات جديدة وتوترات كثيرة. يساعدكم العمل المشترك من أجل إيجاد الحلول على أن تواجهوا التحديات بشكل جيد.

قد تنظرون أنتم وشركاء حياتكم إلى احتياجات أولادكم الخاصة بشكل مختلف، وهذا طبيعي. قد يغير هذا الفرق طريقة تعاملكم مع سلوكه، وهذا ليس سيّئا أبدا. فيمكن أحيانا أن تتيح وجهات نظركم المختلفة للأمور الحصول على أفكار جديدة عديدة.

بهدف الحفاظ على علاقات زوجية قوية، عليكم التحدث معا عن آرائكم ومشاعركم. فالتحدث عن المشاعر يحسن شعوركم وعلاقتكم الزوجية. يُستحسن أن تخصصوا وقتا ثابتا للتحدث عن مشاعركم، من أجل العمل بشكل أفضل عندما تتعاونون معا.

الشؤون المالية

يتطلب الاعتناء بولد احتياجات خاصة تكاليف سفر ومعدات، مصاريف طبية، أو تغييرات ضرورية في المنزل، ما يشكل عبئا ماديا. توجهوا إلى التأمين الوطني أو إلى موقع كل الحق للحصول على معلومات  عن المساعدات المادية مقابل المعدات الخاصة والتكاليف الإضافية. إذا كان ممكنا، تحدثوا معا وفكروا في كيفية التعامل مع الأمر بشكل صحيح من ناحية مادية – كيف تستطيعون زيادة مداخيلكم أو تقليص التكاليف وفق الحاجة.

التغييرات في مجال العمل والأدوار العائلية

قد يُضطَرّ أحدكما – أو كلَاكما – أو يختار تقليص ساعات العمل للاعتناء بالولد، ما يؤدي إلى تغيير في طريقة تقاسمكم المهامّ المنزلية. فكّروا معًا كيف توازنون أعباء العمل، وافحصوا إمكانيات العمل بوظيفة مرِنة.

إذا بقيتم في البيت للاعتناء بابنكم، انضموا إلى مجموعات دعم ونشاطات محلية، تساعدكم على أن تشعروا بأنكم جزء من المجتمع.

إذا اختار رفيق زواجكم تقليص ساعات عمله لتخصيص وقت أكبر لابنكم، اهتمّوا بأن تلعبوا دورًا فعّالا. انضموا إلى جزء من الزيارات الطبية أو العلاجية، واعرفوا المزيد عن وضعه. اقترحوا تقديم مساعدة عند الحاجة. حتى إذا كان يبدو لكم أنكم تعملون كثيرا خارج المنزل وأنّ رفيق زواجكم موجود في المنزل – فلا يزال يحتاج إلى مساعدتكم، دعمكم، والخروج من المنزل للاستراحة.

تصرفات الولد

يمكن أن تكون سلوكيات الولد عاملا مثيرا للتوتر في كل العلاقات. إذا كان ابنكم يتصرف بشكل مستفز، قرروا معا كيف تتعاملون معه وواصلوا العمل بثبات. يُستحسن أن تتحدثوا عن الموضوع بشكل ثابت.

يمكن أن يساعد اختصاصي نفسي أو خبير في السلوك ويوضح لكم كيف تعالجون المشاكل السلوكية بنجاعة.

الوقت النوعي

بما أنكم والدون لطفل ذي احتياجات خاصة، فسيكون لديكم وقت نوعي أقل لقضائه معًا. من المهم أن تقضوا أوقاتا ممتعة وحميمة معا، ما يساهم في دفء العلاقات بينكما كزوجين – ويذكركم أنكم بشر، لا والدون فقط!

يمكن أن يعتني أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء بابنكم، وهناك أيضًا جمعيات مختلفة قد تساعد في الاعتناء بالأولاد ذوي الاحتياجات الخاصة، مثلا، جمعية “عيزر متسيون”، “ألوت” أو “ألياع” (جمعية لدعم الأولاد المكفوفين أو الذين لديهم مشاكل في الرؤية)، وفق نوع المشكلة التي يعاني منها ابنكم.

الاعتناء بأنفسكم وبعلاقتكم

من السهل أن تنهمكوا في الاعتناء بأولادكم، إلا أنه من المهم جدا أن تعتنوا بأنفسكم أيضا.

يتضمن الاعتناء بأنفسكم القيام بأمور تحبونها – كلّ واحد كشخص وكزوجَين. يمكن أن تكون هذه أمورا مثل الرياضة، الموسيقى، أو النشاطات الاجتماعية. يُحسِّن قضاء الوقت لفترة قصيرة خارج المنزل مشاعركم، إذ تشعرون بطاقات إيجابية أكثر للعمل من أجل علاقاتكم عندما تشعرون أفضل.

تربية الأولاد هي مهمة جدية للجميع، وقد تكون تربية ولد ذي احتياجات خاصة أصعب. لا يتعين عليكم أنتم ورفيق زواجكم فعل الأمور ذاتها، ولكن من المهم أن تتعاونوا في رعاية الولد، المهام المنزلية، والعمل الدنيوي. يمكن أن تُحضِّروا قائمة بالمهام والمسؤوليات الأسبوعية للتأكد من توزيعها بشكل عادل، ومن تخصيص وقت لأنفسكم أسبوعيا.

تحدثوا بانفتاح عن مشاعركم وأصغوا إلى بعضكم دون الاتهام أو الحكم على الأمور، بهدف دعم بعضكم عاطفيا. يمكن أن تساعد الجمل التي تبدأ بكلمة “أنا” – مثلا، “أنا أشعر أنَّ …. “، أو “تساءلتُ إذا كان يمكننا  أن نقوم بالأمر بشكل آخر”. خلال حديثكم عن أمور صعبة، بيّنوا أنكم تصغون وقولوا مثلا: “أفهم ما الذي تقصده”، أو “لم أعرف أن هذا ما تشعرين به”.

يجوز لكم أن تضحكوا. يسمح لكم حس الفكاهة بالتحرر من التوتر ورؤية الجوانب المضحكة في الحياة. لمزيد من المعلومات، اقرأوا المقالَين التحدث مع رفيق الزواج والإصغاء لرفيق الزواج.

العمل على حل المشاكل في العلاقات

تحدث النزاعات والتوترات حتى في العلاقات المتينة، وقد يشكل الاعتناء بولد ذي احتياجات خاصة مصدر توتر إضافيا. ‏ستساعدكم الطرق التالية على حل المشاكل:

  • حددوا لقاءات منتظمة للتحدث عن المواضيع التي تثير قلقكم. اختاروا وقتا يكون ابنكم فيه بعيدًا عنكم.
  • ركزوا انتباهكم على أقوال الزوج أو الزوجة.
  • حاولوا أن تفهموا ما هي المشكلة تحديدا. مثلا: “أشعر أنه ليس لدي وقت كافٍ لنفسي. لم أنجح في المشي مساءً منذ أسبوعين”.
  • أصغوا إلى القلق والخوف اللذَين يعبر عنهما رفيق زواجكم دون مقاطعة.
  • إذا كنتم تعارضون ما يقوله، ركزوا على المشكلة وليس على رفيق الزواج. مثلا، يمكن أن تقولوا: “أريد أن أجرب طريقة أخرى هذه المرة”.
  • اطرحوا حلولا كثيرة ومختلفة للمشكلة، لمعرفة ما الذي سينجح بأفضل شكل. فكّروا كيف سيبدو الحل. يمكن أن تسألوا أسئلة مثل: “هل سنشعر كلانا بارتياح مع هذا الحل؟” أو “هل يمكن القيام بذلك بشكل أفضل؟”
  • اسألوا رفيق زواجكم كيف يشعر بعد المحادثة، وتأكدوا من أنكم تشعرون بأنه كانت لديكم فرصة للتعبير عن رأيكم.

لمزيد من الأفكار حول حل المشاكل، اقرأوا المقالين إدارة النزاعات وحل المشاكل.

العثور على دعم

يساعدكم الحصول على دعم على أن تواجهوا التوتر والعبء. مثلا، يمكن أن تطلبوا من صديق أو قريب أن يعتني بأولادكم بينما تقضون وقتًا ممتعًا مع رفيق زواجكم.

يمكن أن تحصلوا على دعم أيضا من:

  • أفراد العائلة
  • الأصدقاء
  • جمعيات تُعنى بأشخاص ذوي إعاقات محددة
  • مجموعات جماهيرية
  • مجموعات دعم
  • اختصاصيين مثل الاختصاصيين النفسين أو المعالجين الزوجيين
  • التأمين الوطني
  • والِدين آخرين

متى يجدر بكم تلقي المُساعَدة

يمكن أن تشعروا أنتم ورفيق زواجكم بالحزن لدى تشخيص ابنكم كذي احتياجات خاصة ولدى مواجهة التحديات المرتبطة بذلك. قد تحتاجون إلى وقت لفهم التشخيص ومعرفة كيف تشعرون تجاه احتياجات ابنكم الخاصة. قد تشعرون بمشاعر مختلفة، مثل اليأس، الذنب، الإنكار، الاكتئاب، قبل أن تأتي مرحلة التقبل. لا تكون هذه المشاعر ثابتة دائما، وقد تشعرون بها في أوقات مختلفة.

يواجه كل والد تشخيص ابنه بشكل مختلف، ولكن يُرجَّح أن علاقتكم تحتاج إلى اهتمام خاص إذا شعرتم بـ:

  • انخفاض أو فقدان الرغبة الجنسية
  • تجنّب واحدكما الآخر
  • خلافات متكررة لا تنجحون في حلها

إذا كنتم تخشون على علاقتكم، عليكم التحدث أولا مع رفيق زواجكم. تساعد المحادثة المفتوحة على مواجهة الكثير من القلق – لا تخافوا أن تعبّروا عن مشاعركم. إضافة إلى ذلك، يمكن أن تتوجهوا إلى مستشار أُسري أو اختصاصي نفسي.

 

تمت ملاءمة كافة محتويات الموقع للجمهور عامة.

© http://raisingchildren.net.au ، تمت ترجمة المعلومات وتحريرها بمصادقة موقع Raising Children Network.