فجوات تعليمية في ظل أزمة الكورونا

أحد تأثيرات مواجهة فيروس الكورونا هو تضرر التعلم المنتظم في المدرسة. ربما يواجه ابنكم فجوات تعليمية قد تصعّب عليه الانخراط في الصف مجددا. هكذا يمكنكم مساعَدة ابنكم على تقليص الفجوات.

مواجهة الفجوات التعليمية

إن تغيير عادات التعلم، الانتقال السريع بين التعلم عن بُعد والتعلم في الصف، وإمكانية الدخول في حجر صحي، يلحق جميعها ضررا في روتين تعليم الأولاد. بطبيعة الحال، يصعب على بعض الطلاب في هذه الفترة متابعة التقدم في الصف، وقد يكتشفون أن لديهم فجوات تعليمية هامة. تصعّب الفجوات التعليمية إمكانية الانخراط في الصف مجددا، وهي قابلة للازدياد مع مرور الوقت في حال عدم معالجتها.

اكشتاف الصعوبات

بهدف معرفة إذا كان ابنكم يعاني من فجوات تعليمية، انتبهوا إلى تقدمه في المدرسة. حاولوا أن تكتشفوا العلامات المبكّرة التي تشير إلى صعوباته، وافحصوا إذا كانت هذه الصعوبات تتحسن أو تتفاقم مع مرور الوقت. تحدثوا مع ابنكم بشكل ثابت عن المدرسة، وافحصوا رد فعله. إذا كان يرفض التحدث، كان يعرب عن نقص الدافعية، أو إذا شعرتم بأنه طرأ تغيير لديه في نظرته إلى المدرسة، ربما سيكون من الصعب عليه العودة إلى التعليم. يمكنكم متابعة  الفروض البيتية للتأكد من أن ابنكم يعرف كيف يدرس المواد التعليمية.

تحدثوا مع الطاقم

إذا كنتم قلقين من أن ابنكم يواجه صعوبات تعليمية بسبب فجوات تراكمت في فترة الكورونا، يستحسن أن تبادروا وتتحدثوا مع المعلمين الذين يعرفون ابنكم جيدا، مثل مربية الصف. كما يستحسن أن تخبروا ابنكم بأنكم معنيين بإجراء هذه المحادثة، مشاركته بقلقكم، وسماع موقفه. هكذا يمكنكم العمل معًا لمساعدته.

خلال المحادثة مع طاقم المدرسة، حاولوا أن تعرفوا مدى حجم الفجوات التعليمية، وافحصوا قدرة المدرسة على مساعدة ابنكم على تلبية احتياجاته التعليمية. تعاونوا مع مربية الصف، واسألوها كيف يمكن أن يكمل ابنكم المادة التعليمية، وكيف يمكن أن تساعده. اطلبوا المواد الناقصة لكي يكملها ابنكم في المنزل، ونسقوا التوقعات المتعلقة بجدول المواعيد لإكمالها.

يمكن أن تقترح المدرسة دروس تعزيز أو دعما تعليميا آخر يساعد في حال وجود فجوات تعليمية. يُستحسن أن تتحدثوا مع الكادر التعليمي لمعرفة ما هي الخدمات المتوفرة التي قد تكون ناجعة. عند الحاجة، يمكن أن تستعينوا بخدمات خارج المدرسة، وتقترحوا على ابنكم عددا من الدروس لدى معلم خصوصي أو قريب عائلة في وسعهما مساعدته على التغلب على الفجوات التعليمية.

ما الذي يمكن القيام به في المنزل

يحتاج ابنكم إلى دعمكم بصفتكم والدين لتشجيعه على التعليم، ولكي يستطيع العودة إلى روتين الحياة في المدرسة أيضا. نقدم لكم بعض النصائح التي يمكنكم القيام بها في المنزل لمساعدة ابنكم على تقليص الفجوات التعليمية المتراكمة:

حافظوا على بيئة دراسيّة داعمة

دعوا ابنكم يشعر بأنكم تقدّرون تعليمه ودراسته. حافظوا على علاقة جيدة وإيجابية مع طاقم المدرسة، اهتموا بتعليم ابنكم، وتابعوا فروضه المنزلية. امدحوا ابنكم على الجهود التي يبذلها، دون علاقة بتحصيلاته. شجّعوه على أن يحاول أن يعرف ما الذي يحتاجه في التعليم، وعلّموه أن يطلب المساعدة.

ساعِدوا ابنكم على الابتداء

اجلسوا مع ابنكم وساعدوه على تقسيم المهام المتعلقة بإكمال المواد التعليمية إلى مهام أصغر وأسهل للتعامل معها. ساعِدوه على تقسيم المواد التعليمية بحيث يكمل مهمّة واحدة كل يوم. يمكنكم الاستعانة بدفتر يوميات أو لوح، يتيحان لابنكم أن يخطط المهام التعليمية التي سيقوم بها للتقدم في التعليم، وأن يعمل على تقليص الفجوات التعليمية ضمن روتين المدرسة، مثلا: الفروض البيتية.

وفروا بيئة ملائمة

جدوا وقتا وحيزا يتحيان لابنكم ظروفا يحتاجها للتعلم في المنزل. حضّروا مكانا مريحا، هادئا، مضاء، يمكن أن يستخدم ابنكم فيه كل المعدات الضرورية له. حاولوا تقليص مصادر الإلهاء قدر المستطاع: لا تشغّلوا التلفزيون، واطلبوا من الإخوة الابتعاد عن ابنكم. اقترحوا على ابنكم أن يأخذ استراحات قصيرة، تتيح له التحرر والاستراحة قليلا. كونوا قريبين منه، لمراقبته وتقديم المساعدة له إذا اقتضت الحاجة . إذا أنهى ابنكم كل مهامه، يمكن أن تكافؤه من خلال ممارسة نشاط يحبه.