كيف تختارون الأطعمة الصحية لابنكم

يُوفر تناول تشكيلة واسعة من الأطعمة السليمة لابنكم التغذية الأفضل المطلوبة أثناء النمو، التطوّر، والتعلّم. عندما يتعرّف الأولاد على طعام لذيذ وصحي ويتناولونه منذ الصغر، يُطوّرون عادات تغذية صحية طيلة الحياة.

ما هو الطعام الصحي؟

يعني الطعام الصحي تناول تشكيلة واسعة من الأطعمة الخام، غير المُصنّعة، التي تصل من مجموعات غذائية أساسية – مثلا: الفواكه، الخضروات، الأسماك، البقوليات، الجوز، الأسماك، منتجات اللحوم، الدجاج، ومنتجات الحليب قليلة الدسم. تُوفر كل مجموعة غذائية مكوّنات غذائية مختلفة. لذلك علينا تناول تشكيلة واسعة من الأطعمة من كل المجموعات الغذائية.

المجموعات الغذائية

الخضار والفواكه

تساعد الخضار والفواكه على الحفاظ على جسم ابنكم من الأمراض المختلفة، لأنها تُوفر له الطاقة، الفيتامينات، المعادن، مُضادات الأكسدة، الألياف الغذائية، والماء.

وبدل أن تُقدّموا لابنكم وجبة الخضروات الكاملة الموصى بها من ذات النوع، يمكن أن تُقدّموا له وجبات أصغر من تشكيلة من الخضروات يوميا.

تناول الخضار والفواكه ذات الألوان المختلفة هو طريقة رائعة ليحصل ابنكم على مجموعة ممتازة من المكوّنات الغذائية. رغم ذلك، قد تجدون صعوبة في ذلك إذا كان ابنكم لا يأكل كل أنواع الفواكه والخضروات – لا يأكل الكثير من الأولاد كمية كافية من هذه الأطعمة. في الحقيقة، هناك القليل من الأولاد الذين يأكلون الكمية الموصى بها. لمزيد من المعلومات، اقرأوا المقال كيف يمكن أن تجلعوا ابنكم يتناول الخضروات.

الحبوب

تُوفر الحبوب لابنكم الطاقة المطلوبة لجسمه من أجل النمو، التطوّر، والتعلّم. تشمل هذه الأطعمة حبوب الصباح دون إضافة السكر، الخبر، الأرز، الباستا، البطاطا، الذرة، والحبوب الأخرى. يُستحسن أن تقدّموها له في كل وجبة. تُوفر الأطعمة التي تحتوي على نشويات ذات قيمة جلايسيمية منخفضة، مثل الباستا والخبز المصنوع من الحبوب الكاملة، الطاقة لابنكم على الأمد الطويل.

المجموعات الغذائية الغنية بالبروتينات

تتضمن هذه المجموعة اللحم قليل الدسم، الأسماك، الدجاج، منتجات الحليب قليلة الدسم، ومجموعة من البقوليات (مثلا: الفاصوليا، البازيلاء، الحمص، الصويا، ومنتجاتها مثل:  توفو) وكذلك الجوز (يجب توخي الحذر من الاختناق لدى الأولاد دون سن خمس سنوات). تُوفر هذه المجموعة إضافة إلى البروتينات مكوّنات غذائية كثيرة أخرى، وفق الأطعمة المختلفة التي يتم تناولها، مثلا: الحديد، الزنك، فيتامين ‏B12، أحماض دهنية، أوميغا ‏3‏، الكالسيوم، وغيرها.

الماء

الماء هو المشروب الأفضل لابنكم. تحتوي المشروبات المحلاة – بما في ذلك الفواكه، شراب الفواكه، مشروبات الطاقة، الماء بأطعمة مختلفة، المشروبات الخفيفة والحليب المحلى – على كميات كبيرة جدا من السكر، ولذلك يستهلكها الأولاد أحيانا بدلا من الوجبة. يُستحسن الامتناع عن تناولها.

قد يؤدي تناول المشروبات المحلاة إلى زيادة في الوزن، بدانة، وتسوّس الأسنان. قد يُطوّر الأولاد الذين يبدأون بشرب هذه المشروبات في سن مبكرة عادات غذائية سيئة.

الأطعمة الضارة، الأولترا مُصنّعة

تشمل هذه المأكولات البطاطا المقلية، الشوكولاتة، السكريات، الكعكات الصغيرة، المخبوزات، النقارش الحلوة والمالحة، المشروبات الخفيفة، العصائر، الوجبات السريعة، وغيرها من قائمة طويلة من الأطعمة. لأن هذه الأطعمة غنية بالسكر، الملح و/أو الدهنيات، وفقيرة بالمركّبات الغذائية الأخرى، يؤدي استهلاكها إلى البدانة والأمراض. ينجذب الأولاد والبالغون في حالات كثيرة إلى تناول كمية كبيرة من هذه الأطعمة.

تُستهلك الأطعمة الأولترا – مُصنّعة في الكثير من الحالات بدلا من الأطعمة الطبيعية أو الأطعمة المُصنّعة قليلا، ما قد يؤدي إلى الإصابة بالأمراض، وذلك بسبب تناول كمية مفرطة من المواد الضارة، وكذلك بسبب نقص المواد الضرورية. تُستهلك هذه الأطعمة طيلة اليوم بدلا من الخضار، الفواكه، الحبوب، الحليب، والماء، أو كوجبة أساسية بدلا من الوجبة. يتم تناولها في الكثير من الأحيان دون الانتباه إلى ذلك، ودون استخدام أوانٍ للطعام أو الجلوس إلى جانب المائدة (أثناء مشاهدة التلفاز، القيادة، المشي في الشارع، والعمل). إذا اخترتم استهلاكها أو سمحتم لابنكم بتناولها، تأكدوا من أنه يتم تناولها على فترات بعيدة جدا وبكميات قليلة.

الأطفال: كيف يمكن البدء بتناول طعام صحي

يستغرق الانتقال من تناول الحليب أو بدائل الأطعمة المعدّة للأولاد إلى تناول وجبات عائلية وقتا، والخطوة الأولى هي عرض أطعمة صلبة على الطفل. في جيل 4 حتى 6 أشهر، يمكن أن تقدّموا لطفلكم، إذا كان مستعدا لذلك ويبدي استعدادا (إذا كان رأسه منتصبا، وقادرا على الجلوس بواسطة الدعم، يبدي حب استطلاع واهتماما بالأكل ويحاول تقريبه إلى فمه) كميات قليلة من الطعام الصلب. يجب أن تكون هذه الأطعمة مهروسة وطرية، وأن تكون للتذوق فقط، وليس كبديل لوجبة الرضاعة أو بدائل الأطعمة للأطفال. منذ جيل نصف سنة، يمكن أن تضيفوا لطفلكم مأكولات من القائمة العائلية بما في ذلك الخضروات والفواكه واللحم المطحون، منتجات الحليب بكميات قليلة، الأسماك، الحبوب، والبيض. انتبهوا إلى أنه يمكن إعطاء الرُّضَّع العسل منذ جيل سنة فصاعدا.

الطعام الصحي للرُضّع وتناوله  

يقول الكثير من الوالدين عن أولادهم الرُضّع إنهم يختارون بدقة الأطعمة. قد تثير هذه الصعوبة ضغطا أثناء تناول الوجبة، ولا سيّما إذا كنتم قلقين من أن رضيعكم لا يتناول كمية كافية من الطعام.

قد يبدو أن رضيعكم يتناول كمية أقل مقارنة بالكمية التي تناولها عندما كان في جيل أصغر، ولكن أصبح نموه الآن أبطأ. رغم ذلك، ما زال يحتاج إلى ثلاث وجبات كاملة في اليوم وبعض الوجبات الخفيفة. إذا لاحظتم أن رضيعكم لا يتناول الطعام، يُستحسن أن تتذكّروا أنكم أنتم الذين تقررون الطعام الذي يتناوله، وهو يُقرر الكمية. يمكن أن تقدموا له مجموعة من الأطعمة من المجموعات الغذائية الأساسية، ولكن عليكم الحد من استهلاك الأطعمة الضارة.

إضافة إلى ذلك، يُستحسن الامتناع عن إعطاء قنينة تحتوى على بدائل الأغذية المعدّة للأطفال لرضيعكم إذا كان عمره أقل من سنتين. هناك علاقة بين استخدام القنينة ومشاكل الأسنان، وبين فقر الدم بسبب نقص الحديد، وقد يكون ذا صلة لحدوث خطر أعلى بسبب الوزن الزائد والسمنة.

الطعام الصحي والأكل للأولاد في سن الروضة 

يحتاج ابنكم إلى الكثير من الطاقة للعب والتعلّم. هناك أهمية لتناول وجبة فطور جيدة وتساعده على بدء اليوم من خلال تلبية احتياجاته الغذائية المطلوبة.

في هذه السن، ربّما ما زال ابنكم يختار الطعام بدقة. إذا لم يكن متحمسا من تجربة أطعمة جديدة، يمكن أن تطلبوا منه أن يساعدكم على اختيار الوجبة العائلية الصحية وتحضيرها. عندما يساعد الأولاد في تحديد الأكل الذي يكون في الصحن، من المرجح أكثر أنهم سيتناولونه.

الطعام الصحي لدى الأولاد في سنّ المدرسة وتناوله

في هذا الجيل، يتمتع ابنكم بالحياة الاجتماعية كاملًا، ولديه مصروف شخصي، وبعض التفضيلات الواضحة بالنسبة للأكل. كذلك، يتأثر من أصدقائه ومن الموضة، لذلك هذا هو الوقت الصحيح لتعزيز مفهوم  الطعام الصحي. مثلا: يمكن أن توضحوا لابنكم أن تناول وجبة الفطور الصحية يساعده على التركيز أثناء الدروس ويوفر له طاقة خلال اليوم.

تشجع الوجبات الصحية والمشتركة مع ابنك على أن يتناول طعاما مغذيا ويُنمي عادات غذائية روتينية وجيدة. عندما تُحضّرون وجبة الصباح لابنكم ليتناولها في المدرسة، ضعوا فيها أطعمة صحية. يمكن أن تضعوا فيها الخضروات، الفواكه، اللبن، البيض، الأطعمة التي تحتوي على النشويات (الخبز على أنواعه)، والماء.

الطعام الصحي للشبان وتناوله  

يفحص ابنكم البالغ مدى استقلاليته، من بين أمور أخرى، بواسطة اختيار الطعام الذي يتناوله. يشعر كثيرا بممارسة ضغط جديد تجاهه في حياته. في هذا الوقت، من المهم أن تتناولوا وجبات عائلية صحية معا وأن تكونوا قدوة يُحتذى بها.

بما أن يوم ابنكم الدراسي طويل، خططوا معه عدد الوجبات التي يأخذها إلى المدرسة ومكوّناتها. فوجبات منظمة كهذه تساعد ابنكم على الحفاظ على نظام يوم صحي وتنمية عادات غذائية صحية.

اختيار الطعام الصحي في كل جيل

في كل جيل، وفي كل مرحلة يمر ابنكم فيها، أنتم تؤدون دورا هاما في اختيار الطعام الصحي والمفيد. إليكم بعض الطرق الأفضل – والأكثر متعة –  لتعزيز عادات التغذية الصحيحة والسليمة:

  •  شاركوا ابنكم في التخطيط للوجبة وفي إعدادها.
  •  تناولوا وجبات معا، بشكل ثابت أو حتى مساء كل يوم.
  •  حضّروا مسبقا طبقا يتضمن فواكه أو شرائح خضروات للنقرشة.
  •  زيدوا تشكيلة الطعام قدر الإمكان، واقترحوا على ابنكم أطعمة جيدة.
  •  املأوا الثلاجة والخزانة بالكثير من الأطعمة الصحية والمفيدة، واتركوا الأطعمة الضارة على رفوف المتاجر.

 

تمت ملاءمة كافة محتويات الموقع للجمهور عامة.

© http://raisingchildren.net.au، تمت ترجمة المعلومات وتحريرها بمصادقة موقع Raising Children Network