مرحبا بكم في الصفّ الأول! تحضير ابنكم للمدرسة

الصعود إلى الصف الأول هو خطوة كبيرة لابنكم - ولكم أيضا. يُستحسن أن تخططوا مسبقا للتسجيل للمدرسة وتبدأوا بتحضير ابنكم للمرحلة الجديدة والهامة في حياته.

تحضير ابنكم للمدرسة

الصعود إلى الصف الأول هو خطوة كبيرة لابنكم، وللعائلة كلها أيضا. رغم أن هذه مرحلة مثيرة للفرح، \من الطبيعي أن تشعروا بقلق، وربما بحزن قليل أيضا. لا تظهروا قلقكم لابنكم، ودعوه يشعر أنكم تعتقدون أنه سينجح في المدرسة، ليشعر بشعور جيد. إليكم بضع نصائح تساعد ابنكم على الاستعداد للمدرسة.

التعرّف إلى المدرسة 

  •  إذا كان ابنكم سينضم إلى روضة تتضمن برنامج انتقال إلى المدرسة، فحاولوا أن تتأكدوا أن يكون في الروضة عندما يقوم الأولاد بزيارة المدرسة. إذا لم تتضمن الروضة التي يذهب إليها ابنكم برنامجا كهذا، فزوروا المدرسة بأنفسكم. هكذا يمكن أن يتعرف إلى المدرسة، الصف، غرف المراحيض، الحنفيات، الضجة التي يُحدثها سائر الأولاد، وغيرها.
  •  التقوا معلما مع ابنكم واوضحوا لابنكم كم ولدا سيكون في صفه. أخبروه أن جزءا من وظيفة المعلم هو مساعدته، وأنه يمكن أن يطلب مساعدته عند الحاجة.
  •  شاركوا في “يوم مفتوح” تنظمه المدرسة، قبل بدء السنة الدراسية.
  •  اوضحوا لابنكم القواعد الأساسية في المدرسة، مثل رفع اليد، طلب إذن الخروج إلى المرحاض، الإصغاء بهدوء عند الحاجة، واتباع توجيهات المعلمين.
  •  إذا كان ابنكم سيبقى في حضانة خاصة بعد ساعات الروضة، فأوضحوا له إلى أين عليه أن يذهب.

تحضيرات عملية في المنزل

  •  اشتروا زيا مدرسيا مع ابنكم، ليستطيع قياسه واختيار الألوان المُفضّلة لديه.
  •  اشتروا كل المعدات المطلوبة للمدرسة عندما يكون ابنكم معكم.
  •  اطلبوا من ابنكم أن يفتح المقلمة وعلبة الأكل للتأكد أنه ينجح في القيام بذلك – ويستحسن فعل ذلك قبل أن تشتروهما.

الأحاسيس

  •  حددوا لقاءات لعب مع الأولاد الآخرين في الصف قبل اليوم الدراسي الأول. هكذا يستطيع ابنكم التعرّف إلى أصدقاء من الصف قبل أن يدخل إلى المدرسة.
  •  امنحوا ابنكم الكثير من المحبة والتشجيع. عندما تتحدثون عن الصف الأول، قوموا بذلك بحماس وانقلوا شعورا إيجابيا لابنكم: ما أروع الذهاب إلى المدرسة! وأنكم متأكدون من أنه سينجح وسيتمتع فيها. إذا كان يبدو لكم أن ابنكم قلق أو خائف – فمن المهم أن تهتموا بهذه المشاعر من خلال الإصغاء، مشاركة ابنكم بتجاربكم في الماضي (مثلا، مخاوفكم عندما ذهبتم إلى المدرسة أو عندما تبدأون مرحلة جديدة)، وأن تفكروا معا فيما قد يساعده عندما يكون قلقا (مشاركة الوالدين بمشاعره، قراءة قصة حول الموضوع، الذهاب إلى المدرسة مع صديق، التعرّف إلى المدرسة والمعلم مسبقا، وغيرها).
  •  فكّروا كيف تواجهون مشاعركم في ذلك اليوم. حتى إذا كنتم قلقين أو حزينين، فحاولوا أن تظهروا لابنكم فرحة وأمانا عندما يبتعد عنكم.
  •  اقرأوا كتبا للأولاد حول الصعود إلى الصف الأول – استشيروا أمين المكتبة في المكتبة المحلية حول قصص ملائمة. تساعدكم الكتب على التحدّث مع ابنكم حول مشاعره.

يُستحسن أحيانا أن تتحدثوا مع والدين آخرين حول مشاعركم، وربما أن تطلبوا منهم نصائح مفيدة للاستعداد للمدرسة.

الأسابيع الأولى في المدرسة

من المُرجح أن ابنكم يحتاج إلى دعم كبير جدًا في الأسابيع الأولى. إليكم بعض الخطوات البسيطة التي تساعدكم على اجتيازها بشكل جيد:

  •  اهتموا بأن يصل ابنكم إلى المدرسة قبل أن يقرع الجرس للمرة الأولى في الصباح، وخذوه من المدرسة دون تأخير. إذا تأخرتم، فقد يخاف ابنكم.
  •  في النصف الأول من السنة التعليمية، حاولوا أن تقلصوا نشاطات بعد الظهر – مثل دورات السباحة – وحافظوا قدر الإمكان على روتين النوم ليلا. من المرجح أن يكون ابنكم متعبا جدا بعد المدرسة في هذه الفترة.
  •  حاوِلوا أن تجعلوا الوقت بعد الظهر مميزا. يمكن أن تعطوا ابنكم نقارش وتتحدثوا معا.
  •  تحلوا بالصبر: ربما يرغب ابنكم في “التخفيف عن نفسه” ويتحدث عن كل شيء، وربما يصمت تماما. احترموا ردود فعله على هذه التجربة الجديدة.
  •  حاولوا أن تحافظوا على أوقات مرنة لتناول الوجبة. قد يعود ابنكم من المدرسة جائعا جدا، يحاول تناول بعض النقارش بعد المدرسة، ولا يتناول وجبة العشاء.
  •  لا تتوقعوا منه كثيرا في هذه الأسابيع. إذا كان فرحا ويبدو أنه مسرور في المدرسة، فهذا إنجاز كبير. ستكون باقي الأمور على ما يرام لاحقا.
  •  عندما تشعرون أن ابنكم يتغلب على التعب بعد المدرسة جيدا، حاولوا أن تحددوا لقاءات لعب مع أصدقائه الجدد في الصف، لتعزيز العلاقة بين المدرسة والمنزل.
  •  إذا لم ينجح ابنكم في التأقلم، أو أبلغ عن مضايقات واستقواء، فتحدثوا مع مربي الصف.

 

تمت ملاءمة كافة محتويات الموقع للجمهور عامة.

© https://raisingchildren.net.au، تمت ترجمة المعلومات وتحريرها بمصادقة موقع Raising Children Network