15 نصيحة لتشجيع السلوك الحسَن

تساعدكم النصائح التالية على تشجيع السلوك المرغوب فيه لدى ابنكم

1. يقلّد الأولاد أعمالكم.

يتأمّل ابنكم في ما تفعلونه حتّى يفهم كيف عليه أن يتصرّف. فأنتم القدوة بالنسبة له، لذلك وجّهوه عبر سُلوككم. في كثيرِ من الأحيان، يكون ما تفعلونه أهمّ ممّا تقولونه. فإذا أردتم أن يستخدم ابنكم عبارة “من فضلك”، استخدموها أنتم. وإذا لم ترغبوا في أن يرفع صوته، فتكلّموا بهدوء ورقّة.

2. بيّنوا لابنكم كيف تشعرون.

قولوا له بصراحة كيف يؤثّر سلوكه فيكم. هكذا تساعدونه على أن تكون مشاعره انعكاسًا لمشاعركم، كما في المرآة. هذا هو التقمُّص العاطفي. في الثالثة من العمر، يعرف الأولاد أن يُبدوا التعاطُف الحقيقي. على سبيل المثال، يمكنكم أن تقولوا: “تُضايقني كثيرًا الضجة حين أتكلّم بالهاتف”. حين تستهلّون الجملة بكلمة “أنا”، يمكن أن يرى ابنكم الأمور من وجهة نظركم.

3. انتَبِهوا متى يتصرف بشكل سليم.

حين ترَون أنّ ابنكم يتصرّف بالطريقة الصحيحة، تجاوَبوا معه بشكل إيجابي. مثلًا: “واو، أنت تلعب بشكل جميل حقًّا. أنا فرِحة كثيرًا لأنك تحرص على أن تبقى المكعّبات كلّها على الطاولة”. تنجح هذه الطريقة أكثر من انتظار وقوع كلّ المكعّبات على الأرض وتُحدِث ضجّة كبيرة قبل أن تنتبهوا وتصرخوا عليه: “ما هذا، يكفي!”. يُدعى ردّ الفعل الإيجابي أحيانًا مدحًا وصفيًّا.حاوِلوا أن تُعطوا ابنكم ستّ ملاحظات إيجابية (مدحًا وتشجيعًا) مقابل كلّ ملاحظة سلبية (انتقاد وتوبيخ). تحافظ نسبة 1 مقابل 6 على التوازُن. تذكّروا أنّه إذا كان على ابنكم الاختيار بين عدم لفت الانتباه مُطلَقًا وبين لفت الانتباه بشكل سلبيّ، يُفضّل لفت الانتباه سلبًا. حين تمدحون أولادكم، احرصوا على مدحهم مدحًا محدّدًا وواضحًا، لا مجرّد مدح عامّ. بدل: “أحسنت! كان سلوكك حسنًا اليوم”، حدّدوا: “سُررتُ برؤيتك تتنازل لأختك بإرادتك وتصغي لما طلبتُه منك في المرة الأولى”. أرفِقوا المدح بنظرة، إيماءة (غمزة/ رفع إبهام)، أو ملامسة جسدية (معانقة/ تربيت على الكتف، وما شابه).

4. انزلوا إلى مستوى ولدكم.

الانحناء والجلوس المتقوّس هما أداتان قويّتان جدًّا للتواصُل الإيجابي مع الأولاد. حين تقتربون أكثر إلى ابنكم، يمكنكم أن تُصيبوا بشكل أفضل مشاعره أو أفكاره، ويمكنه أن يركّز بسهولة أكبر على ما تقولونه أو تطلبونه. إذا كنتم قريبين منه ونلتم اهتمامه، فلا حاجة بكم إلى التواصل البصَري معه إذا لم يفعل ذلك هو بنفسه.

5. أنا أُصغي لك“.

الإصغاء الفاعل هو أداة إضافية تساعد الأولاد الصغار على التعامُل مع عواطفكم. يميل الأولاد إلى الإحباط الشديد، خصوصًا إذا لم يكونوا قادرين بعد على التعبير عن أنفسهم شفهيًّا بشكل جيّد. حين نعكس مشاعره، ونصوغها بالطريقة التي نظنّ أنه يشعر بها، نساعده على خفض جزء من التوتّر الذي يشعر به. إضافة إلى ذلك، يشعر بأننا نحترمه ونعزّيه. يمكن للإصغاء الفعّال أن يساعد ويمنع كثيرًا من نوبات الغضب المحتمَلة.

6. التزِموا بوعودكم.

إذا وافقتم على أمرٍ ما، فالتزموا به. حين تلتزمون بوُعودكم، جيّدة أم سيّئة، يتعلّم ابنكم أن يثق بكم ويحترمكم. لذلك، إذا وعدتموه بأن تخرجوا إلى رحلة بعد أن يجمع ألعابه، تأكّدوا أنّ حذاء مشيه جاهز. حين تقولون إنكم ستتركون المكتبة إن لم يتوقف عن الركض في كلّ مكان، فاستعدّوا للمغادرة فورًا. لا حاجة إلى تكبير الأمور، يُفضَّل أن يكون ردّ فعلكم في صميم الموضوع قدر الإمكان. بهذه الطريقة، يشعر ابنكم بالأمان أكثر، لأنكم تخلقون له بيئة ثابتة ومتوقّعة مُسبقًا.

7. قلِّصوا الإغراءات.

تبدو نظّاراتكم، على سبيل المثال، لعبة ممتعة حقًّا – يصعب على ابنكم أن يتذكّر أنه يُمنَع لمسها. قلِّصوا احتمالات تفحُّص ابنكم لأغراض ثمينة بسذاجة ولكن بكلفة مرتفعة، وأبعِدوا عنه “الإغراءات” التي لا تريدون أن يمسّها.

8. اختاروا معارككم.

 قبل أن تتدخّلوا في ما يفعله ابنكم، خُصوصًا إذا كنتم تعتزمون القول “لا” أو “يكفي”، فاسألوا نفسكم إذا كان ذلك مهمًّا حقًّا. فإذا قلّصتم قدر الإمكان الأوامر، الطلبات، وردود الفعل السلبية، تقلّ إمكانات الصدامات والمشاعر السلبية. القواعِد العائلية مهمّة، ولكن استخدموها فقط حين تكون هناك حاجة ماسّة إليها.

9. اثبتوا على موقفكم رغم صراخ ابنكم واحتجاجاته.

لا يهوى الأولاد أن يكونوا مُثيرين للعصبيّة. حين نخضع لهم لأنهم يصرخون بسبب أمر ما، ندرّبهم على فعل ذلك أكثر، حتى لو لم نقصد ذلك. لتكُن “لا” تعني “لا”، لا “ربّما”، لذلك تفوّهوا بها فقط إذا كنتم تقصدونها حقًّا. إذا قلتُم “لا” ثمّ خضعتم، سيصرخ الأولاد أكثر، أو يستهلّون مُفاوَضات صاخبة أخرى في المرّة التالية أملًا في أن تخضعوا لهم.

10. تحلّوا بموقف بسيط وإيجابي.

إذا أعطيتم طلبات وتعليمات واضحة بكلمات بسيطة، سيعرف ابنكم ما المتوقّع منه (مثلًا: “أمسِك يدي من فضلك حين نجتاز الشارع”.) حاولوا صياغة الجُمَل بشكل إيجابي.  وحين تقولون الأشياء بشكل إيجابي، تجعلونهم يفكّرون بالطريقة الصحيحة. مثلا: “أغلِق الباب من فضلك” أفضل من “لا تُبقِ الباب مفتوحًا”. بدل “لا يمكن مشاهدة مقطع الفيديو في الصباح قبل الروضة”، يمكنكم أن تقولوا: “إنها فكرة ممتازة، سنشاهد الفيلم ظهرًا حين نعود من الروضة”.

11. المسؤولية والنتائج.

حين يكبر الأولاد، تكبر مسؤوليتهم عن سُلوكهم. يمكنكم أن تمنحوهم فرصة لاختبار النتائج الطبيعية لتصرُّفهم. لستم ملزِمون بأن تكونوا الشرطي السيء كلّ الوقت. مثلا، إذا نسي ابنكم وضع كتاب الحساب في الحقيبة، يمكن أن تغضب عليه المعلّمة. لا تضعوا أنتم كتاب الحساب في حقيبته. في بعض الأحيان، نفعل أمورًا أكثر من اللازم للأولاد بنية حسنة، بحيث لا نُتيح لهم أن يتعلّموا هم بأنفسهم. أمّا في حالاتٍ أخرى، فعليكم أن توضحوا لهم ما هي عواقِب السلوك غير المقبول أو الخطِر. كقاعدة عامّة، يُفضَّل التأكّد من توضيح العواقب ومن أنّ ابنكم وافق عليها مُسبقًا.

12. قولوا ما تريدون مرة واحدة وتابعوا.

قد يفاجئكم مدى إصغاء ابنكم لكم، رغم أنّه قد يفتقر إلى النضج الاجتماعي حتّى يردّ عليكم بإجابة. التذبذُب والانتقاد هما طريقتان مملّتان غير ناجحتَين. ففي نهاية المطاف، قد يتجاهل ابنكم أقوالكم بكلّ بساطة، ويستغرب لمَ أنتم قلِقون. إذا أردتم أن تمنحوه فرصة واحدة للتعاوُن، فذكّروه بالعواقب في حال لم يتعاون. بعد ذلك، عُدّوا إلى الثلاثة.

13. اجعلوا ولدكم يشعر بأهميته.

يحبّ الأولاد المساهَمة في العائلة. أعطوا ابنكم بضع مهامّ بسيطة أو أمورًا يمكنه فعلها وحده، بحيث يتمكن من إتمام دور هامّ والمساعَدة في البيت. هكذا يشعر بأنه مهمّ، ويمكنه أن يفتخر بمساعدته لكم. وإذا أتحتم لابنكم أن يجرّب إتمام مهمة، فسيتحسّن ويتابع المحاولة أكثر. تساعد المهامّ الآمنة الأولادَ على أن يشعروا بالمسؤولية، تبني تنمية احترام الذات، وتساعدكم أنتم أيضًا.

14. أعدّوا أنفسكم للأوضاع الصعبة.

ستكون أوضاع يكون فيها صعبًا الإشراف على ابنكم وفِعل الأمور التي عليكم فِعلها. إذا فكّرتم في هذه الأوضاع التي تُثير التحدي مُسبقًا، يمكنكم أن تُخطّطوا لها مسبقا وفق حاجات الولد. أخبِروه قبل خمس دقائق بأنكم تطلبون منه تغيير النشاط. أوضِحوا له لماذا تُريدون أن يتعاون معكم. هكذا يكون جاهزًا لما تتوقّعونه منه.

15. اتّسموا بروح الفكاهة.

طريقة أخرى لتخفيف التوتّر والصراعات المحتمَلة هي التحلّي بروح الفكاهة والمرح. فيمكنكم التظاهر بأنكم غول مُدغدِغ شرّير أو تقليد أصوات الحيوانات. مع ذلك، انتبهوا ألّا تضحكوا على حساب ابنكم. يمكن للأطفال الصغار أن يتأذوا بسهولة شديدة حين يُضايقهم الوالدان. أمّا الفكاهة الأفضل فهي حين تضحكون أنتم والولد.

 

تمت ملاءمة كافة محتويات الموقع للجمهور عامة.

© http://raisingchildren.net.au، تمت ترجمة المعلومات وتحريرها بمصادقة موقع Raising Children Network